منطقة الأغوار وأهم السِمات والسياسات الاقتصادية

ضمن مشروع المناطق الصناعية صدر عن مركز بيسان للبحوث والإنماء ورقة موقف بعنوان: "منطقة الأغوار وأهم السِمات والسياسات الاقتصادية" من إعداد أشرف سمارة.

 

تُعتبر منطقة الأغوار من المناطق الحيوية الإستراتيجية التي سعتْ "إسرائيل" جاهدةً للسيطرة عليها منذ بداية احتلال ما تبقى من أراضي فلسطين التاريخية في العام 1967م، حيث كثّفتْ فيها عملية توسيع سيطرتها على أكبر مساحة ممكنة من هذه المنطقة، تحت ذريعة ما يُسمى بالمناطق العسكرية المغلقة، والاستيطان على طول الحدود الشرقية، متضمنةً منطقة البحر الميت، متذرعةً بالدوافع الأمنية، إضافةً إلى الحقيقية المتمثلة بالدوافع الاقتصادية والاستعمارية من خلال المستوطنات الزراعية، والسيطرة على مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية الخصبة ذات المُناخ المميز للكثير من المنتجات الزراعية، يعززها احتواء المنطقة على مخزون هائل من المياه، يترافق مع ذلك أهميتها من الجانب السياحي المتمثل بوجود البحر الميت، وما يترتب عليه من صناعاتٍ سياحية، إضافةً إلى الإبقاء على سيطرة "إسرائيل" على الاقتصاد الفلسطيني، وإلحاقه باقتصادها، وجعله رهينةً بيدها، وكل هذه الأسباب مثّلت حقيقة الدوافع الأساسية لسيطرة "إسرائيل" على منطقة الأغوار الفلسطينية.

 

ويُعزّز دخول الاحتلال ضمن مشروع المنطقة الصناعية الزراعية المزمع إنشاؤها في منطقة الأغوار كطرف رابع إلى الجانب الفلسطيني والأردني والممول الياباني، حسب آخر تعديلات العمل على تلك المنطقة، الدوافع الاقتصادية وراء السيطرة على منطقة الأغوار، والدوافع السياسية في الإبقاء على تحكم "إسرائيل" بالاقتصاد الفلسطيني، وإلحاقه باقتصادها، من خلال إبقاء عوامل النجاح والفشل في أي مشروع تنموي مرتهنة بإرادة الاحتلال "الإسرائيلي"، ومدى رضاه عن أداء الجانب الفلسطيني.

 

في هذه الورقة سنحاول الوقوف على حقيقة الأوضاع الاقتصادية السائدة في منطقة الأغوار، والتعرف على ملامح السياسات الاقتصادية في تلك المنطقة، ومحددات النجاح والفشل لتلك السياسات، حيث سيتم استعراض وتحليل مجموعة من العوامل الاجتماعية، والاقتصادية المحلية، إضافةً إلى التطرق إلى السياسة الاستعمارية للاحتلال "الإسرائيلي" في تلك المنطقة، واستشراف الآثار المستقبلية على ضوء تلك المعطيات، مع تسليط الضوء على المنطقة الصناعية الزراعية في منطقة الأغوار من حيث الدوافع وراء إقامتها في تلك المنطقة، والآثار الاقتصادية المتوقعة، ومدى إمكانية نجاحها في ظل الظروف السائدة، من خلال مقارنتها بالتجارب السابقة في ذات المجال.

Author: 
أشرف سمارة