تصريح صجفي " عودة إلى الجاهلية ووأد النساء"

 

تصريح صجفي " عودة إلى الجاهلية ووأد النساء" 

 

تصريح عن موقف

على طريق العودة الى الجاهلية ووأد النساء!!

في مراجعة أولية وسريعة لعملية الترشح وتشكيل وتسجيل القوائم الإنتخابية للإنتخابات المحلية المزمع عقدها في الثامن من شهر تشرين الأول القادم، سجل مركز بيسان للبحوث والإنماء العديد من الإنتقادات لممارسات سلبية تطال جوانب متعددة من العملية الإنتخابية وكيفيتها وأهدافها...

أحد الأوجه السلبية لهذه الممارسات تجلى في مواقع متعددة في كيفية التعامل مع المرأة ومكانتها ودورها، حيث تم تغييبها من عمليات الحوار والنقاش والمشاركة على المستويات الإجتماعية والحزبية المختلفة، بل أن البعض وصل الامر به إلى تغييب وجودها وحرمانها من إبراز اسمها أو صورتها وكل ما يمت لاستقلال شخصيتها بصلة أو بأخرى... فهل من المقبول علينا ان نكون امام قوائم لانتخابات تمثيلية تهدف الى تعزيز البعد الديمقراطي واشراك الجموع في تحمل مسؤولية الجموع وفي تحسين جودة حياة المواطنين رجالهم ونساءهم.. وتعزيز صمود شعبنا في مواجهة سياسات الاحتلال الاقتلاعية والعنصرية.. انتخابات تحمل على عاتقها مثل هذه الاهداف وتخجل من أسماء نسائها!!؟؟ إن من يخجل من إبراز اسم المرأة التي ستتحمل مسؤولية تمثيل مصالح ومسؤولية أبناء مدينتها، بلدتها، قريتها لا يجدر به ان يترشح من حيث المبدأ.. ولجموع المواطنين الحق في محاسبته ومعاقبته على هكذا سلوكات.

 إننا في مركز بيسان ونعتقد ان هناك الكثير من المؤسسات والاجسام الاعتبارية والقوى السياسية التي تتقاطع معنا في هذا الفهم والموقف.. ندعوا لاطلاق حملة جماهيرية ومؤسسية تهدف للتوعية من خطر هذه الممارسات وآثارها، والوقوف أمامها.

مركز بيسان للبحوث والإنماء

أوائل أيلول 2016

Author: 
مركز بيسان للبحوث والإنماء
كلمات مفتاحية: